كرة قدم عالمية

ماذا يعرقل ذهاب ليفاندوفسكي لبرشلونة؟

لندن- “القدس العربي”: كشفت مصادر صحافية بريطانية، سر تأخر إتمام صفقة انتقال النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي من ناديه الحالي بايرن ميونخ إلى صفوف برشلونة، حتى بعد تقدم النادي الكاتالوني بعرض آخر مُحسّن، وذلك في الساعات التي تلت إعلان العملاق البافاري ضم أسد التيرانغا ساديو ماني من ليفربول.

وتوتر علاقة هداف البوندسليغا بأصحاب القرار في “آليانز آرينا” أكثر من أي وقت، لإصرار المخضرم على مغادرة النادي في الميركاتو الصيفي الجاري، لاعتقاده بأنه قد كل ما لديه للكيان وجماهيره منذ قدومه من الغريم المباشر بوروسيا دورتموند في العام 2014 بموجب قانون بوسمان، في المقابل، تتمسك الإدارة بتفعيل العقد الممتد لموسم آخر، وذلك بعد وصول مفاوضات التجديد إلى طريق مسدود.

وعلى النقيض مما كان يتردد في وسائل الإعلام الألمانية في الأيام والأسابيع القليلة الماضية، بشأن تعنت الإدارة البافارية واعتراضها على فكرة الانفصال برمتها، استنادا لتصريحات الرئيس هربرت هاينر، التي هدد خلالها مهاجمه المتمرد بعقوبات رادعة، حال أخل بالعقد ولم يلتزم بموعد الانتظام في معسكر الاستعداد للموسم الجديد، قالت شبكة “سكاي سبورتس”، إن زعيم الكرة الألمانية، لم يعد متمسكا بصاحب الـ33 عاما، كما كان الوضع قبل التوقيع مع ساديو ماني.

ووفقا لنفس المصدر، فإن بطل البوندسليغا العقد الماضي، مستعدا للتخلي عن ماكينة الأهداف البولندية هذا الصيف، لكن بشرط غير قابل للجدال، وهو الحصول على مبلغ لا يقل أبدا عن 60 مليون يورو، قبل مناقشة البنود الخاصة بالمتغيرات، الأمر الذي يحول دون إبرام عقد انتقاله إلى البلوغرانا، لتوقف الرئيس المحامي جوان لابورتا عند 40 مليون بنفس العملة، كحد أقصى لتكاليف الصفقة، أو الانتظار لضمه بالمجان في مثل هذه الأيام العام القادم.

وفي الختام، علمت الشبكة من مصادرها، أن المسؤولين في برشلونة، ينتظرون دعم ومساندة ليفا في المرحلة القادمة، بالأحرى تنفيذ تهديده، برفع وتيرة الضغط على الرئيس هاينر ومجلسه المعاون، على أمل أن تكون الورقة الرابحة الأخيرة، لإقناع بايرن ميونخ بتخفيض شروطه المادية شبه التعجيزية، بالنسبة للاعب سيحتفل بعيد ميلاده الـ34 بعد أقل من شهرين، وسيكون حرا بعد 12 شهرا.

وسبق لقائد المنتخب البولندي، أن أطلق العنان لنفسه، بتصريحات وُصفت بالنارية تجاه إدارة بايرن ميونخ، وصلت لحد الاعتراف علنا بأنه لم يعد يشعر “بالاحترام” داخل النادي، لمنعه بالإكراه من تحقيق حلمه الأخير في أعلى مستوى تنافسي في لعبة الفقراء، بارتداء قميص البرسا في الموسمين القادمين، رغم وضوحه منذ البداية، باعتذاره عن فكرة التمديد إلى ما بعد 2023.

ويصنف ليفاندوفسكي، كواحد من ألمع أساطير البايرن في كل العصور، بتوقيعه على أكثر من 340 هدفا من مشاركته في 370 مباراة بالقميص الأحمر في مختلف المسابقات، متقمصا دور المطرقة، التي قادت النادي لاحتكار الألقاب المحلية في السنوات السبع الماضية، والأهم كأس دوري الأبطال السادسة، التي جاءت على حساب باريس سان جيرمان في نهائي 2020 الصامت.

Source link المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى